ANIME GIRLS
:659: أهــــلُِـــآ وُؤَمَرٍحٍَبَـــآ بَـِـڪِڪ فُِــيــﮯ مُنتدِآنـــآ آلُِمُتَـــوَُآضــعٍِ :ىة7يثبتن: ~~αηιмє gιℓяѕ~~ :9وةقثبن: :659:


:kik: نوُرٍتــــتــيــنــآ وُ َ أضَــأْتِ مُنْتَدَِآنَــــآآ :35يي: <إن ڪُنْتِ فَُتََـــــــَآة :كرزة حلوة: .؛ فَُقٌُوُؤمِيـــﮯ بَآلُِتسسجٍيلُِ ، :(-): {فَُضْضْلَُِآ وَُلَُِيْسَ أَمْرٍآ } ، واااه::

:يهاوش:  وُإن ڪنت وُلُِدِآ فُنأسسفُ لُِڪڪ :قميل: ، فَُلُِآ مَڪڪَآن 644 :119:

 لَُِڪڪ مَعٍَنَـــــــــــــــــآ :3232: ، مآذَآ تنتظًرٍيــــــن؟ :منيتبنتل: آشُْتَرٍِڪڪــــــــي آلُِأن ..!! :kik:


فُآلُِبَنآت بَآنتظًآرٍڪڪ :ماكر: ، وُآلُِمنتدِﮯ مجٍهـزْزْ لُِآجٍلُِڪڪ :35: ، فُسجٍلُِي وُشُآرٍڪڪي ، :إبتسامة عريضة:


وُآننشُشُإي آلُِصدِآقٌآت معٍ آحٍحٍلُِﮯ آلُِبَنآتت~ :فراشتي9:

..................


.


:3232:
..،، جٍوُلُِهـة سعٍيدِهـة ، وُلُِآ تنسي التسجـــــــيل  :sheshe:

ANIME GIRLS

منتدى ANIME GIRLS هو منتدى للمرح والفائدة يمنع تسجيل الاولاد
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولارفعي صورك الان

شاطر | 
 

 سيدنا سليمان عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
assia soso
مرٍآقبہ|
مرٍآقبہ|
avatar

سأكون : نــقــآطـــي : 2284
عدد المساهمات : 241
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/12/2015
العمر : 18
الموقع : لا يوجد

مُساهمةموضوع: سيدنا سليمان عليه السلام   الجمعة مارس 11, 2016 3:51 pm

السلام عليكم  7890
والصلاة والسلام على اشرف المسلمين فققولب
بسم لله 644
موضوعي هو عن سيدنا عليه السلام هو سليمان 7890

قصته مع النملة yui

يذكر القرآن حادثة لسليمان مع نملة, حيث أنه ركب يوما في جيشه جميعه من الجن والإنس والطير، فالجن والإنس يسيرون معه، والطير سائرة معه تظله بأجنحتها من الحر وغيره، وعلى كل من هذه الجيوش الثلاثة وزعة أي نقباء يردون أوله على آخره فلا يتقدم أحد عن موضعه الذي يسير فيه، ولا يتأخر عنه[26] كذلك:  حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ   سورة النمل, الآية 18[27] فأمرت وحذرت واعتذرت عن سليمان وجنوده بعدم الشعور.
وبحسب القرآن فقد فهم سليمان ما خاطبت به تلك النملة لامتها من الرأي السديد، والأمر الحميد، وتبسم من ذلك على وجه الاستبشار والفرح والسرور بما أطلعه الله عليه دون غيره. والمراد بوالديه في آية سورة النملداود وأمه وكانت من العابدات الصالحات كما قال سنيد بن داود، عن يوسف بن محمد بن المنكدر، عن أبيه عن جابر عن النبي محمد قال: " قالت أم سليمان بن داود: يا بني لا تكثر النوم بالليل فإن كثرة النوم بالليل تدع العبد فقيرا يوم القيامة "[28].
وقال عبد الرزاق، عن معمر، عن الزهري، أن سليمان خرج هو وأصحابه يستسقون فرأى نملة قائمة رافعة إحدى قوائمها تستسقي فقال لأصحابه: ارجعوا فقد سقيتم إن هذه النملة استسقت فاستجيب لها[29]. قال ابن عساكر[30]: وقد روي مرفوعا ولم يذكر فيه سليمان ثم ساقه من طريق محمد بن عزيز، عن سلامة بن روح بن خالد، عن عقيل، عن ابن شهاب حدثني أبو سلمة، عن أبي هريرة أنه سمع الرسول محمد يقول: " خرج نبي من الأنبياء بالناس يستسقون الله فإذا هم بنملة رافعة بعض قوائمها إلى السماء فقال النبي: ارجعوا فقد استجيب لكم من أجل هذه النملة ". وقال السدي: أصاب الناس قحط على عهد سليمان عليه السلام، فأمر الناس فخرجوا فإذا بنملة قائمة على رجليها باسطة يديها وهي تقول: " اللهم أنا خلق من خلقك ولا غناء بنا عن فضلك " قال فصب الله عليهم المطر.

هدهد سليمان وملكة سبا :قلوب:

ذكر القرآن الكريم وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ  لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ  فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ  إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ  وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ  أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ  اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ  قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ  اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ  قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ   إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ  أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ  قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ  قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ  قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ  وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ  فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ  ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ  [31] (سورة النمل، الآيات 20 - 37).

jkln يذكر القرآن ما كان من أمر سليمان والهدهد وذلك أن الطيور كان على كل صنف منها مقدمون[32] يقومون بما يطلب منهم، ويحضرون عنده بالنوبة كما هي عادة الجنود مع الملوك. وكانت وظيفة الهدهد على ما ذكره ابن عباس وغيره أنهم كانوا إذا أعوزوا الماء في القفار في حال الأسفار يجيء فينظر لهم هل بهذه البقاع من ماء وفيه من القوة التي أودعها الله فيه أن ينظر إلى الماء تحت تخوم الأرض فإذا دلهم عليه حفروا عنه واستنبطوه وأخرجوه واستعملوه لحاجتهم. فلما تطلبه سليمان ذات يوم فقده ولم يجده في موضعه من محل خدمته (فقال مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين) أي ماله مفقود من ههنا أو قد غاب عن بصري فلا أراه بحضرتي (لأعذبنه عذابا شديدا) توعده بنوع من العذاب. اختلف المفسرون فيه والمقصود حاصل على كل تقدير (أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين) أي بحجة تنجيه من هذه الورطة. كما ذكر بالقرآن: (فمكث غير بعيد) أي فغاب الهدهد غيبة ليست بطويلة ثم قدم منها: (فقال) لسليمان: (احطت بما لم تحط به) أي اطلعت على ما لم تطلع عليه (وجئتك من سبأ بنبأ يقين) أي بخبر صادق (إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم) يذكر ما كان عليه ملوك سبأ في بلاد اليمن من المملكة العظيمة والتبابعة المتوجين، وكان الملك قد آل في ذلك الزمان إلى امرأة منهم ابنة ملكهم لم يخلف غيرها فملكوها عليهم. وذكر الثعلبي وغيره أن قومها ملكوا عليهم بعد أبيها رجلا فعم به الفساد، فأرسلت إليه تخطبه فتزوجها فلما دخلت عليه سقته خمرا ثم حزت رأسه ونصبته على بابها[33]، وقوله تعالى: (وأوتيت من كل شيء) أي مما من شأنه أن تؤتاه الملوك (ولها عرش عظيم) يعني سرير مملكتها كان مزخرفا بأنواع الجواهر واللآلئ والذهب والحلى الباهر. فذكر غير واحد من المفسرين وغيرهم أن الهدهد حمل الكتاب وجاء إلى قصرها فألقاه إليها وهي في خلوة لها ثم وقف ناحية ينتظر ما يكون من جوابها عن كتابها، فجمعت أمراءها ووزراءها وأكابر دولتها إلى مشورتها (قالت يا أيها الملا إني القي إلي كتاب كريم) ثم قرأت عليهم عنوانه أولا (إنه من سليمان) ثم قرأته: (وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ألا تعلوا علي واتوني مسلمين) ثم شاورتهم في أمرها وما قد حل بها وتأدبت معهم، وخاطبتهم، وهم يسمعون  قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ  [34] (سورة النمل، الآية 32) تعني ما كنت لأقضي أمرا إلا وأنتم حاضرون (قالوا نحن أولوا قوة وأولوا بأس شديد) يعنون لنا قوة وقدرة على الجلاد والقتال ومقاومة الأبطال فإن أردت منا ذلك فإنا عليه من القادرين ومع هذا  قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ  [35] (سورة النمل، الآية 33) فبذلوا لها السمع والطاعة وأخبروها بما عندهم من الاستطاعة، وفوضوا إليها في ذلك الامر، لترى فيه ما هو الأرشد لها ولهم، فكان رأيها أتم وأسد من رأيهم، وعلمت أن صاحب هذا الكتاب لا يغالب ولا يمانع ولا يخالف ولا يخادع  قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ  [36] (سورة النمل، الآية 34) تقول برأيها السديد إن هذا الملك لو قد غلب على هذه المملكة لم يخلص الأمر من بينكم إلا إلي ولم تكن الحدة والشدة والسطوة البليغة إلا علي  وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ  [37] (سورة النمل، الآية 35) أرادت أن تصانع عن نفسها، وأهل مملكتها بهدية ترسلها، وتحف تبعثها ولم تعلم أن سليمان عليه السلام لا يقبل منهم، والحالة هذه صرفا ولا عدلا لأنهم كافرون وهو وجنوده عليهم قادرون ولهذا  فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ  [38] (سورة النمل، الآية 36) هذا وقد كانت تلك الهدايا مشتملة على أمور عظيمة، كما ذكره المفسرون فعن ابن عباس: " بعثت باثنتي عشرة وصيفة، واثني عشر غلاما، وعلى يد الوصائف أطباق مسك وعنبر، وباثنتي عشرة نجيبة تحمل لبن الذهب، وبعصا كان يتوارثها ملوك حمير; وبخرزتين إحداهما مثقوبة ثقبا معوجا والأخرى غير مثقوبة. وبقدح من ذهب ". ثم قال لرسولها إليه ووافدها (قيل بعثت الهدية مع رجل من أشراف قومها يقال له المنذر بن عمرو) الذي قدم عليه والناس حاضرون يسمعون  ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ  [39] (سورة النمل، الآية 37) يقول ارجع بهديتك التي قدمت بها إلي، فإن عندي مما قد أنعم الله علي وأسداه إلي من الأموال والتحف والرجال، ما هو أضعاف هذا وخير من هذا الذي أنتم تفرحون به وتفخرون على أبناء ×كلمة محظورة×كم بسببه (فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها) [ النمل: 37 ] أي فلابعثن إليهم بجنود لا يستطيعون دفاعهم ولا نزالهم ولا ممانعتهم ولا قتالهم ولأخرجنهم من بلدهم وحوزتهم ومعاملتهم ودولتهم أذلة (وهم صاغرون) عليهم الصغار والعار والدمار.
فلما بلغهم ذلك عن نبي الله لم يكن لهم بد من السمع والطاعة، فبادروا إلى إجابته في تلك الساعة، وأقبلوا صحبة الملكة أجمعين سامعين مطيعين خاضعين. فلما سمع بقدومهم عليه، ووفودهم إليه، قال لمن بين يديه ممن هو مسخر له من الجان ما قصه الله عنه في القرآن قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ  قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ  قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ  قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ  فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ  وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ  [40] (سورة النمل، الآيات 38 - 43) لما طلب سليمان منالجان أن يحضروا له عرش بلقيس، وهو سرير مملكتها التي تجلس عليه وقت حكمها، قبل قدومها عليه (قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك) يعني قبل أن ينقضي مجلس حكمك وكان فيما يقال من أول النهار إلى قريب الزوال يتصدى لمهمات بني إسرائيل وما لهم من الأشغال (وإني عليه لقوي أمين) أي وإني لذو قدرة على إحضاره إليك وأمانة على ما فيه من الجواهر النفيسة لديك (قال الذي عنده علم من الكتاب) المشهور أنه آصف بن برخيا وهو ابن خالة سليمان. وقيل هو رجل من مؤمني الجان كان فيما يقال يحفظ الاسم الأعظم. وقيل رجل من بني إسرائيل من علمائهم. وقيل كذلك أنه جبريل (أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك) قيل معناه قبل أن تبعث رسولا إلى أقصى ما ينتهي إليه طرفك من الأرض ثم يعود إليك. وقيل قبل أن يصل إليك أبعد من تراه من الناس وقيل قبل أن يكل طرفك إذا أدمت النظر به قبل أن تطبق جفنك. وقيل قبل أن يرجع إليك طرفك إذا نظرت به إلى أبعد غاية منك ثم أغمضته وهذا أقرب ما قيل. (فلما رآه مستقرا عنده) أي فلما رأى عرش بلقيس مستقرا عنده في هذه المدة القريبة من بلاد اليمن إلى بيت المقدس في طرفة عين (قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر) أي هذا من فضل الله علي وفضله على عبيده ليختبرهم على الشكر أو خلافه (ومن شكر فإنما يشكر لنفسه) أي إنما يعود نفع ذلك عليه (ومن كفر فإن ربي غني كريم) أي غني عن شكر الشاكرين ولا يتضرر بكفر الكافرين. ثم أمر سليمان عليه السلام أن يغير حلى هذا العرش وينكر لها ليختبر فهمها وعقلها ولهذا قال: (ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون فلما جاءت قيل أهكذا عرشك قالت كأنه هو) وهذا من فطنتها وغزارة فهمها لأنها استبعدت أن يكون عرشها لأنها خلفته وراءها بأرض اليمن ولم تكن تعلم أن أحدا يقدر على هذا الصنع العجيب الغريب.

معجزاته

1- اعطــى الله سبــحانه وتعالى سيدنا سليمان مـــلكا لم يعطـــه لاحد من بــعده وهو دعـــا الله بذلك. 
2- عـــلم الله سيــدنا سليـــمان لغـــــه الطــيور والحيــوانات (سبحان الله ). 
3- كــان مـلك (جيــش ) سيــدنا سليمان اقــوى جيوش الارض ويشمل البـــشر والطــير والجن والوحــوش والخــيل وكان يعـــلم كلامهــاويستطــيع ان يكــلمها ويــأمــرها. (سبحان الله). 
4- سخـــر الله لســيدنا سليــمان الجــن والشيــاطين ف ممــلكته (بنـــائين وغــواصين) واخـــرين مقــيدين ف ســـلاسل. 
وكان الجن يعــملون ف ممـلكه سيدنا سليمان بايــديهم...يعمــلون لــه القــصور والتــماثيل والقــدور...وتغــوص له ف البحــار الشيــاطين تســتخــرج له اللؤلؤ والمــرجان . 
5- سخــر الله لسيـدنا سليمان الريــاح تجـــرى بأمره لاى مــكان يــريده . 
6- اعطــى الله لســيدنا سليمان القـــدره على اذابه النـــحاس فــكان يســتفيــد منــه ف عمـــل الاســحله والدروع للحــروب وف صــناعه التماثيل وغيــرها. 
7- ومن ابتــلاء الله لسيــدنا سلــيمان ان اصـابه المـرض فتـــره جعــلت جســده ضعيفا 
ثـم شفـاه بعــد صبـره واستغفاره ودعـــائه 
9- من المواقف الجميله ..معرفه سيدنا سليمان لغه الطيور والحشرات انه كان يسير ف مقــــدمه جيشه ف يوم مـــا ....وسمـــع نمـــله تقـــول لبـــاقى النــمل ادخـــلو مســـاكنكم حتـــى لا يحــطمنا ويــدوسنا سليمان وجنوده وهم لا يشعـــرون..... 
فسمعها وفـــهم كلامها وتبـــــسم ضــاحكا وشــكر الله على نعـــمته التى انعم الله عليــه بها وحده. 
10- ومن المواقف الجميله ايضا ..كان سيدنا سليمان دوما يمر على جيشه( وجنوده من البشر والطير والجن والشياطين) ويتأكد ان كل منهم موجود وينفذ اوامـــره.. 
وف يوم لم يجـــد الهــدهد بين الطــيور فســـال عن سبب غيــابه وقال انــه سيعذبه عذابا شــديدا او يذبحه ان لم يفــسر له سبب غيـــابه.. 
وحضـــر الهــدهد وقال لســـيدنا سليمان انــه عرف اشـــياء لايـــرفها سيدنا سليمان 
وجاءه بــأخبــار من ممــلكه (ســـبأ) الشــهيره ف اليـمن وهى من الممالك القــويه والمتقــدمه جــدا ف زمــنها. 
وذلك حيث طـــار الى هنــــالك وعرف انه تحـــكم الممــــلكه هناك مــــلكه قويه ولها عـــرش عظــــيم وهى المــلكه (بـــلقيس ) وعرف ان اهــل سبأ يعـــبدون الشـــمس وبالتالى فهـــم كـــــافرون. 
فلماذا لا يــؤمنــوا ويســـجدو للـــه بــدلا من ان يســجدوا للشــــمس. 
فقال لــــــه سيدنا سليمان انه سيـــتأكد اولا من صــــدق كـــلامه. 
واعطى سيدنا سليمان خــطابا للهدهد وأمــــره ان يذهب ويـــلقيه الى مــــــــــــــــلكه سبأ ويعــود ليخــــبره بــما حـــدث. 
وعندما القى الهـــدهد الخــطاب اجتـــمعت مـــلكه ســـبأ بالمستشـــارين ف ممــــلكتها واخـــبرتهم بــــه وانه من ســـــــليمان وانه يـــأمرهم بـأن 
يســـلمو للـــــــه ولا يتـــكبروا علـــيه.. 
وتطلـــلب مــلكه سبــأ المشـــوره حتى يتــخذوا قـــرار. 
ويقول لها المستشارون ان الممــــلكه لهـــا قوه ومســـــتعده للــحرب ولـــها ان تقـــــرر ماذا يفــعلون. 

لكن المــلكه بــلقيس بذكـــائها تخـــبرهم ان الامــــر ليـــس سهــــلا 
لان المـــلوك( مثل ســـليمان) اذا دخــــلوا قــــريه يمـــكن ان يـــدمــروها ويجـــعلوا مـــــــلوكها واكــــــابر قومها ( أسرى) ويذلونهم..وان لديها فكــــــره بان ترسل هـــديه لـسليمان لتـــختبــره ولترى كـــيف سيتصرف...وما سيخبرها به من ترسله بالهديه. 
وعنـــدما حضــــروا لســـليمان بالهــديه.. قال لهــم هـــل تحــضرون لى مــــال وما اعطانى الله افـــضل منــــكم 
وتفرحون بالهديه التى احضـــرتموها وتعتقدون انــنا سنفرح يـــها ونتـــرككمدون ان تـــسلموا. 
وقال لــرسل المـــــلكه ان يرجـــعوا الى بـــلادهم ويـــخبروا حكـــامها انه سيـأتيهم بجنـــود لـــــــم يــروها من قــبل ولا يســـطيعون مقـــاومتها 
وانهم ســوف يذلــونهم ويـخــرجوهم من بلادهم ................( اذا) لم يســـتجيبـــوا او يســـــلموا . 
وقـــررت المـــلكه بلقــيس ان تحـــضر بنفـــسها الى سيــدنا سليمان مع وفـــد من قــومها بعد تهـــديده لهــم .. 
فلــما عرف سليــمان .......فــكر بأن افـــــضل ما ف ممــــلكه سبــــأ ....وهـــو اعجــب العجـــائب الا وهــو (عــــرش الـــملكه بــلقيس نفســها)... 
المــصنوع من الذهب والجـــواهر وعـــليه حـــراسه شــديده جدا.. 
فقــال لجنـــوده ( ومنهــم الجن) يـــسألهم من يســتطيع منهم ان يحـــضر عـــرش المـــلكه بلقيس الـــيه .....(قبــــل) ان تـــــصل هى وقـــومها 
مســـلمين...( الى فــلسطــين) 
فقـــال عفــريت من الــجن انه يستطيع ان يـــحضره من ممـــلكه سبـــأ قبـــل ان يقـــوم سيــدنا ســليمان من المــجلس الذى هـــو فيه. 
وقال اخــر (وصفه القــرأن انه عنــده علم من الكتـــاب ) انه يســتطيع ان يـــحضر العـــرش الى سيــدنا سليمان ...قبـــل ان يغــلق جفن عيـــنيه ويفتحه 
فـــلما وجــد سيدنا سليمان العـــرش امــامه( شـــــــــــــــــكر الله) لانه اختبـــار منه حتـــــــــى لايــأخذه الغـــرور بــالملك والذى اعــطاه لــه هو ( اللـــــــه) سبحانه وتعالى 
وامـــر سليمان الجنود ان يعـــملو تغـــييرات بســــيطه على العــــرش 
ليتـــبينوا هل ستـــعرفه المـــلكه بــلقيس ام لا عنـــدما تــــراه . 
وامــر سليمان ببـــناء قـــــصر لاستــقبالهم وكـــان القـــصر معــــــــظمه مبنـــــــــى فوق مــــياه البحر ...وارضيــــه القـــصر من الزجاج الشفاف 
بحيث ان من يســـير فــــوقه يـــــرى البحر بـــما فيــــــــه من اســـــماك واعشــــاب وكـــأنه يمـــشى فــوق ميــاه البحر ..( يا للجمال ..الله اكبر) 
وعنـــدما حضــرت بلقــيس المــــلكه .. 
دخــــلت على ســليمان وكان العــــــــرش موجودا عنــــده ....فـــدهشت لــما رأته ........وســـألها هل مثــــــل هذا عـــرشك ...فقــالت : 
كـــــأنه(هـــو) من شـــده الدهشه .... 
ولانها لاتتـــصور ابدا ان يــكون هـــو عــــرشها ... 
وكــيف اصـــبح هنــــا. 

لمـــا دعاها سليمان لتــدخل القـــصر ولــما رأت داخــله .... 
لم تـــر الزجــاج الشــفاف جـــدا ...لدرجه انها اعتــقدت انها تــــمشى على المـــاء فرفعت ثوبها وكـــشفت عن ســاقيها ..حتى لا يبتل ثوبها ... 
فقال لها سليمان ان الـــــــــــصرح من زجـــاج لا يظــهر من شفافيته . 
وقتها اسلمت بلقيس قائله : 
رب انـــى ظلمت نفــسى واســـلمت مع سليمان لـــرب العـــالمين 

وعــــاش سيــدنا سليـــمان ف مملكته العجــيبه ...يحكــــم كل من فيها ويعــملون بــأمره ومنهم الجـــن الـــمســـخرون لــه ولا يســتطعيون 
مخــالفته ....لانه يقـــدر على تعذيبهم وتـــقيـــيدهم ف الســـلاسل .....(وهذا من فضــل الله علــيه) 
وف يوم دخل سيدنا سليمان المحـــراب مكـــشوف بحيث يــــرى هو منه جنـــوده وما يعمــلون ...ويروه هم جميعــــأ فلا يتــــركون العمـــل حتــى لا يعذبهــــم. 
وجــلس سيدنا سليمان ليســـتند على عــصاه .....فحضر مــــلك الموت ....ومـــات سيدنا سليمان وهو جالس يســتند على عصــــاه .. 
لكــن كـــل جنوده كــانوا يــرونه من بــعيد جالسافيفكرون انـه يراهم ويراقـــب عملهم ...ويستمرون فى العمل خوفا منــــه وخــاصه الجن والجميع مســـتمر ف العمل ..... 
حتـــى جــاءت دابه الارض ( وهــى نــــمله تـــأكل الخــشب ) وبــدأت تــاكــل عــصا سيــدنا سليمان ..... 
واستــمرت تــاكل ايـــام حتى اختلت العـصاوسقطـــت من يـــد سيــدنا سليمان ....فســـقط من جـــلسته ....وعــرفت الجــن انه مـــات .....فـــقالوا لــوكنـــا نعــــلم الغــيب لــعرفنا ان ســـليمان مـــات ومــا كــان استـــمرارنا فى العمـــل الذى سخـــرنا لــه وف العذاب خوفا منـــه .

وفي الاخير انشاء الله تستفادوا 52
في امان الله masw









* المصدر : منتدى ANIME GIRLS للبنات فقط *










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميرة الورد
مُ̲ــد̲ي̲ر̲ہ̲ جَ̲م̲ي̲ل̲ـہ̲|
مُ̲ــد̲ي̲ر̲ہ̲ جَ̲م̲ي̲ل̲ـہ̲|
avatar

سأكون : نــقــآطـــي : 22891
عدد المساهمات : 1119
السٌّمعَة : 41
تاريخ التسجيل : 17/11/2015
العمر : 14
الموقع : هذا المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: سيدنا سليمان عليه السلام   الجمعة مارس 11, 2016 3:57 pm

السلام عليكم

كيفكك ؟؟ اخباركك ؟؟ احوالكك ؟؟؟
يا رب كلو تمام عندكك
دوووم يا رب 
صرأأأأحة موضوع مميز مرة ثانية
واشكركك عالطرح الجميل ده
ومرة استفدت منها
واصلي ولا تفاصلي
تحياتي لكك









* المصدر : منتدى ANIME GIRLS للبنات فقط *










انسسحااااااااااااااااااااااااااااااب نهآآآآآآآآآآآآآآئي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
assia soso
مرٍآقبہ|
مرٍآقبہ|
avatar

سأكون : نــقــآطـــي : 2284
عدد المساهمات : 241
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/12/2015
العمر : 18
الموقع : لا يوجد

مُساهمةموضوع: رد: سيدنا سليمان عليه السلام   الجمعة مارس 11, 2016 3:58 pm

ٳلہمـْلہكُہة كتب:

السلام عليكم


كيفكك ؟؟ اخباركك ؟؟ احوالكك ؟؟؟
يا رب كلو تمام عندكك
دوووم يا رب 
صرأأأأحة موضوع مميز مرة ثانية
واشكركك عالطرح الجميل ده
ومرة استفدت منها
واصلي ولا تفاصلي
تحياتي لكك
وعليكم السلام

انا بالف خير يا عسل
الحمد لله استفدت
اتمنى ان تكوني دائما الاولى في الرد على مواضيعي
في امان اله









* المصدر : منتدى ANIME GIRLS للبنات فقط *










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيدنا سليمان عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ANIME GIRLS :: أنــــآإ مــسسلمـة .. :: نفحــآإت إيممآإنيـة ~-
انتقل الى: